مکاتب سماحه آیه الله السید کمال الحیدری

المُقدَّم: بسم الله الرحمن الرحیم، الحمد لله رب العالمین، والصلاة والسلام على رسول الله الأمین محمد وآله الطیبین الطاهرین وأصحابه المنتجبین. تحیة طیبة لکم مشاهدینا الکرام مشاهدی قناة الکوثر الفضائیة، السلام علیکم ورحمة الله تعالى وبرکاته، هذا موعدکم مع حلقة جدیدة من برنامج الأطروحة المهدویة، عنوان حلقة هذا الأسبوع (حدیث الثقلین سنده ودلالته، القسم الثانی والأربعون) أرحب باسمکم بضیفنا الکریم سماحة آیة الله السید کمال الحیدری، مرحباً بکم سماحة السید.

سماحة السید کمال الحیدری: أهلاً ومرحباً بکم.

المُقدَّم: فی البدء هل هناک من تمهید قبل الدخول فی موضوع هذه الحلقة.

سماحة السید کمال الحیدری: أعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان الرجیم، بسم الله الرحمن الرحیم، وبه نستعین والصلاة والسلام على محمد وآله الطیبین الطاهرین.

فی الواقع أن الذی استوقفنی لأن أقف قلیلاً عند هذین الکتابین المعروفین بصحیح البخاری وصحیح مسلم هی تلک القدسیة التی أطفوها على هذین الکتابین وخصوصاً فیما یتعلق بصحیح البخاری وبکتاب البخاری، لیس خافیاً على المشاهد الکریم أنهم سمعوا کثیراً أن هذا الکتاب هو أجل کتاب کتب فی الإسلام ولیس خافیاً على أحد أنهم قالوا فی صحیح البخاری أنه أفضل ما کتب ولیس خافیاً أنه هو أفضل ما کتب بعد کتاب الله سبحانه وتعالى.

طبعاً هذه العبارات التی أشرت إلیها لا یتبادر إلى الذهن أنی أنا اخترعتها من عندی، هذا أمامکم کتاب (الجامع الصحیح وهو صحیح البخاری، ج1، ص23) تشرف بخدمته محمد زهیر بن ناصر الناصر، المشرف على أعمال الباحثین بمرکز خدمة السنة والسیرة النبویة بالمدینة المنورة، دار المنهاج، دار طوق النجاة، قال: (وقال التاجکسترکی وأما کتابه الجامع الصحیح فأجل کتب الإسلام وأفضلها بعد کتاب الله، وقال: وکان من أحسنها تصنیفاً وأجودها تألیفاً وأکثرها صواباً وأقلها خطأً وأعمها نفعها وأعودها فائدة وأعظمها برکة وأیسرها ...) وغیرها من العناوین لعلها لا تقال إلا فی کتاب الله نجد أنهم یقولون ان هذا یصفون به صحیح البخاری، فی الواقع أنا لا أرید أن أطیل على الاعزاء فی هذا البحث طویلاً، ولکنه أرید أن أقف عند هذه النقطة، نحن عندما نقول أن هذا الکتاب هو أفضل وأصح کتاب بعد کتاب الله، وأدق کتاباً بعد کتاب الله، هذا معناه أنه لابد أن یکون منسجماً مع کتاب الله، یعنی لابد أن تکون ما ذکر فیه من النصوص والأحادیث تکون موافقة لکتاب الله أو مخالفة لکتاب الله، فبطبیعة الحال لابد أن تکون موافقة مع النصوص والآیات القرآنیة التی جاءت فی القرآن الکریم، ولا یسعنی الوقت أن أدخل تفصیلاً لاستعرض للمشاهدین الأعزاء هو أنه کم روایة توجد فی صحیح البخاری تخالف بشکل واضح وصریح نصوص القرآن الکریم، النص الصریح للقرآن الکریم، نجد أنه ینقل هذه الروایات، والغریب أن البعض ولا أقول الجمیع لأن جملة من کبار علماء السنة قالوا لیس کما یقال أنه لا یوجد هناک خطأ فی صحیح البخاری، لا، لیس الأمر کذلک.

أنا أنقل لکم روایة أو روایتین لتعرفوا هل یعد هذا أصح کتاب بعد کتاب الله أو لا یعد.

(صحیح البخاری، ج2، ص451، کتاب الشهادات، باب شهادة الأعمى وأمره ونکاحه، رقم الحدیث 2655) الرسالة العالمیة، تحقیق شعیب الأرنؤوط وعادل مرشد (عن عائشة قالت: سمع النبی صلى الله علیه وآله رجلاً یقرأ فی المسجد فقال رحمه الله لقد أذکرنی کذا وکذا آیة، أسقطتهن من سورة کذا وکذا). وبودی أن المشاهد الکریم یلتفت فی الحاشیة یقول عادل مرشد: (قوله أسقطتهن أی نسیتهن).

إذن بشکل واضح وصریح هذا النص الذی ینقله عن عائشة یسند إلى رسول الله صلى الله علیه وآله أنه کان ینسى القرآن، قد ینسى بعض الأمور الحیاتیة وإن کنا نحن لا نوافق حتى فی الموضوعات، ولکنه أتکلم بشکل عام، أما أن ینسى القرآن فهذا خلاف النص الصریح للقرآن (سنقرؤک فلا تنسى) ولکن هنا تجدون أن البخاری ینسب النسیان وإسقاط لا آیة واحدة ولا نصف آیة ولا ربع آیة ولا کلمة وإنما (لقد أذکرنی کذا وکذا آیة أسقطتهن من سورة کذا وکذا). هذا هو المورد الأول.

المورد الثانی ما فی (صحیح البخاری، ج4، کتاب فضائل القرآن، باب نسیان القرآن) قال: (عن النبی، قالت: سمع النبی رجلاً یقرأ فی المسجد فقال یرحمه الله لقد أذکرنی کذا وکذا آیة من سورة کذا ...) (قالت سمع رسول الله رجلاً یقرأ فی سورة باللیل فقال یرحمه الله لقد أذکرنی کذا وکذا آیة کنت انسیتها من سورة کذا وکذا) إذن هذه الروایة واضحة تشیر إلى أن رسول الله ینسى.

هذا هو الذی یدعون أنه أصح کتاب بعد کتاب الله وهو أنه یسند إلى رسول الله أنه ینسى القرآن. وأنا کان بودی أنه إذا وفقت فی برنامج أو فی برامج متعددة أن أحصی تلک الروایات التی وردت فی صحیح البخاری وصحیح مسلم والتی تعارض نص القرآن الکریم ومن الواضح بأن الروایة التی تعارض نص القرآن الکریم لابد أن یرمى بها عرض الجدار فهی زخرف لا یمکن أن تصدر من النبی الأکرم صلى الله علیه وآله. هذا مورد. ومن الموارد الأخرى التی بودی أن أقف عندها، نحن نتکلم فی کتاب یعد أصدق کتاب وأفضل کتاب وأصح کتاب بل لم یکتب فی الإسلام کتاب مثله.

تعالوا لنرى أنه فی مثل هذا الکتاب ماذا توجد من أحادیث فی مثل هذا الکتاب، من الأحادیث أو من النصوص الواردة فی هذا الکتاب ما ورد فی (ج3، ص215، باب مناقب الأنصار، الباب 27، رقم الحدیث 3849) طبعة الرسالة العالمیة، قال: (حدثنا نعیم ابن حماد حدثنا اشیم عن حصین عن عمر بن میمون قال: رأیت فی الجاهلیة قردة) عمر بن میمون یقول (رأیت فی الجاهلیة قردة اجتمع علیها قردة قد زنت فرجموها فرجمتها معهم) هذه هی الروایة، هذا هو النص الذی فی هذا الکتاب الذی یعد أفضل ما کتب بعد القرآن أفضل کتاب بعد القرآن الذی لا یأتیه الباطل، لأنهم یصرحون أن کل ما فی صحیح البخاری صحیح، لا یتبادر إلى ذهن أحد أن هذا الکلام أنا أقوله من عند نفسی، فی کتاب (فتح الباری بشرح صحیح البخاری، ج8، ص562) بتعلیقات العلامة عبد الرحمن بن ناصر البراک، دار طیبة، قال: (فهذا ینافی ما علیه العلماء من الحکم بتصحیح جمیع ما أورده البخاری فی کتابه) بتصحیح لا الأغلب ولا 99% بل بتصحیح 100% (ومن اتفاقهم) اتفاق العلماء (على أنه مقطوع بنسبته إلیه) یعنی أن هذا الذی موجود هنا مقطوع النسبة إلى محمود بن إسماعیل البخاری، یعنی لا نستطیع أن نشک أن هذا لیس له.

أنا لا احتاج إلى التعلیق کثیراً إلا جملة واحدة، مثل هذه الأبحاث والنصوص تصح عند الإمام البخاری بل یعبرون عنه بإمام الأئمة تصح عند البخاری أما حدیث الغدیر لا یصح عند البخاری، أما حدیث الثقلین لا یصح عند البخاری، أما حدیث لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق فلا یصح عند البخاری، أما یصح عند البخاری أن قردة زنت فاجتمعت علیها القردة فرجموها حد الزنا.

ولذا تجد هؤلاء المساکین الذین أمنوا بصحة جمیع ما ورد فی البخاری صاروا بتعبیرنا فی حیرة واضطراب کیف یوجهوا هذه الروایة فبعض قال، من اراد أن یراجع علیه أن یرجع إلى ذیل هذه الروایة فی فتح الباری فی شرح صحیح البخاری لابن حجر العسقلانی، یقول: (لعل هؤلاء القردة کانوا من نسل الذین مسخوا فبقی فیهم ذلک الحکم) وإلا بعد لم ینزل القرآن حتى ینزل هذا الحکم لأن هذه الواقعة کانت فی الجاهلیة إذن تبین أن هذا الحکم الذی جاء به القرآن کان حکم القردة. (وکذلک بعض قال: وقد استنکر ابن عبد البر قصة عمر بن میمون وقال فیها إضافة الزنا إلى غیر مکلف) باعتبار أن البهائم غیر مکلفة (وإقامة الحد على البهائم وهذا منکر عند أهل العلم) أنه کیف یعقل أن یکلف البهائم، ثم هؤلاء کیف وصلوا إلى مستوى أنی شخصوا الزنا من غیر الزنا، وهل یوجد نکاح صحیح ونکاح غیر صحیح عند البهائم، یعنی واقعاً یوجد فقه العقود عند القردة حتى نعرف أنهم التزموا بعقد النکاح. وشر البلیة ما یضحک!! هذا أصح کتاب عندهم.

طبعاً یکون فی علم المشاهد الکریم أنا لا أرید أن أقول أن کتاب البخاری ساقط بکل ما فیه، لا أبداً، أنا أرید أن أناقش هذه القدسیة التی أضفوها على هذا الکتاب بلا موجب، لأن فیه ما لا یستحق أن یذکر، بل یضحک الثکلى، کیف یعقل أن یکون هذا الکتاب أصح کتاب بعد کتاب، نعم کتاب کأی کتاب آخر. ولذا ذهب البعض قالوا أن أبا مسعود وحده ذکره ولیس فی نسخ البخاری ولهذا ذهب جملة من المحققین لعل هذه الروایة أقحمت فی البخاری فهی لیست من البخاری حتى یحفظوا ماء وجه البخاری (فلعله من الأحادیث المقحمة فی کتاب البخاری) لعله هکذا. الحافظ ابن حجر یقول هذا الکلام خطیر جداً، لازمه أنه عندما نضع یدنا على أیة روایة فی کتاب البخاری لعلها مقحمة وأنها لیست مسندة وهذا معناه سقوط البخاری عن الاعتبار ولذا یقول: (وهذا الذی قاله تخیل فاسد یتطرق منه عدم الوثوق بجمیع ما فی الصحیح) إذا ثبت فی مورد فتح هذا الباب (فأنه إذا جاز فی واحد لا بعینه جاز فی کل فرد فرد) وبتعبیر علماء الأصول یکون شبهة مصداقیة یعنی أین ما نضع یدنا نقول لعله هذه الروایة مقحمة فی البخاری (فلا یبقى لأحد الوثوق بما فی الکتاب المذکور واتفاق العلماء ینافی ذلک).

إذن ما هو العمل؟ العمل لابد أن نوجه هذه الروایة، أنا إنما ذکرت هذا الأصل حتى یتضح، اتضح لنا فی أبحاث سابقة أن البخاری خان الأمانة العلمیة والدینیة، یعنی حذف الأسماء بشکل واضح وصریح، عند ذلک واقعاً هل یمکن الاعتماد على کل ما ورد فی صحیح البخاری، إذن لابد أن نفتح باباً جدیداً وعلماً جدیداً فی صحیح البخاری، کل ما قال فلان لابد أن نذهب إلى الروایات الأخرى لنعرف من هو فلان الذی تستر علیه البخاری.

إذن هذا الأصل أنا ذکرت باعتبار أنه ثبت لنا فیما سبق أن البخاری تستر بشکل واضح وصریح على بعض الأسماء کأبی هریرة وسمرة وعثمان بن عفان وغیرهم ...

إذن أنا اعتماداً على هذا الأصل الذی أشار إلیه الحافظ ابن حجر یتضح لنا أنه واقعاً عندما نضع یدنا على البخاری فی أی مورد من الموارد یحتمل أن البخاری تلاعب بالأسماء قدم أو أخر أو حذف کما یتذکر الأعزاء فیما یتعلق بحدیث المتعة، وجدنا بأنه حذف مقطعاً من هذا الحدیث وأثبتناه لکم من الکتب والمسانید ومسلم التی أشرنا إلیها فیما سبق.

المُقدَّم: فی الواقع حری بأهل العلم أن یعیدون النظر خدمة للإسلام والمسلمین.

سماحة السید کمال الحیدری: نحن نضع هذا بأیدی المحققین وبأیدی أهل العلم لیراجعوا مثل هذه الحقائق.

المُقدَّم: هل هذا الشاهد فقد أم توجد شواهد أخرى تثبت أن البخاری خان الأمانة العلمیة فی نقل النصوص.

سماحة السید کمال الحیدری: فی الواقع بأنه أیضاً أحاول فی هذه اللیلة وفی هذه الحلقة بقدر ما یسعنی الوقت أن أشیر إلى شواهد ثلاثة أخرى، طبعاً الشواهد کثیرة جداً ولکن انا انتخب من کل موضوع شاهد لیشیر إلى ذلک.

المورد الأول لخیانة البخاری فی نقله للأحادیث الواردة فی صحیح البخاری، أنا لا أعنون هذا المورد ولکن من خلال قراءتی للنصوص سیتضح من هو المراد من ذلک، قبل أن اقرأ الروایة فی صحیح البخاری أقرأها لکم من صحیح مسلم، فی (صحیح مسلم، ج1، ص93، کتاب الإیمان، باب بیان حال إیمان من رغب عن أبیه وهو یعلم، رقم الحدیث 63) طبعة دار الخیر، تحقیق الشیخ مسلم بن محمود عثمان، قال: (أخبرنا خالد عن أبی عثمان) أنا أقرأ السند حتى أطبقه مع السند فی البخاری (أخبرنا خالد عن أبی عثمان قال: لما ادعی زیاد) یعنی ادعاء معاویة ونسبه إلى أبیه أبی سفیان (لما ادعی زیاد) فی الحاشیة یقول المحقق: (معنى هذا الکلام ... وذلک أن زیاد هذا المذکور هو المعروف بزیاد بن أبی سفیان ویقال فیه زیاد بن أبیه ویقال زیاد بن امه ... وکان یعرف بزیاد بن عبید الثقفی ثم ادعاه معاویة) إذن ألحقه معاویة بأبی سفیان (لما ادعی زیاد لقیت أبا بکرة فقلت له: ما هذا الذی صنعتم، أنی سمعت سعد بن أبی وقاص) الصحابی (یقول: سمع اذنای من رسول الله وهو یقول: من ادعى أباً فی الإسلام غیر أبیه یعلم أنه غیر أبیه فالجنة علیه حرام فقال أبو بکرة وأنا سمعته من رسول الله) هذا الحدیث الذی تنقله عن سعد بن أبی وقاص أنا أیضاً سمعته من رسول الله.

تعالوا معنا إلى صحیح البخاری لنرى بأن صحیح البخاری ماذا یقول فی هذا المجال، فی (صحیح البخاری، کتاب الفرائض، باب 29 باب من ادعى إلى غیر أبیه، رقم الحدیث 6766، ج4) الرسالة العالمیة، تحقیق شعیب الأرنؤوط (قال فلان حدثنا خالد عن أبی عثمان عن سعد قال: سمعت النبی یقول من أدعى إلى غیر أبیه وهو یعلم أنه غیر أبیه فالجنة علیه حرام). حذفت قضیة زیاد، حتى تستر عورة معاویة، حتى یستر هذا الفعل القبیح الذی مخالف للسنة القطعیة من رسول الله صلى الله علیه وآله، إذن بشکل واضح وصریح نجده أنه تستر على معاویة، یا لیت أنه تستر على فعل أو أمر بسیط ولکنه تستر على أمر قال فیه رسول الله من فعل کذا کانت الجنة علیه حرام. لماذا تستر على معاویة؟ أنا لا أرید ان أطیل على المشاهد الکریم، نحن عندما قلنا مراراً وتکراراً أن هذا الإنسان هواه أموی وأنه نشأ فی جو أموی ویدافع عن بنی أمیة، لا یخفى على الأعزاء فی فتح البخاری شرح صحیح البخاری أشار إلى هذه القصة فی ذیل هذا الحدیث، لأنه لا یستطیع أن یفسر هذا الحدیث لأن القضیة مشهورة.

فی (فتح الباری بشرح صحیح البخاری، ج15، ص501) تعلیقات العلامة عبد الله بن ناصر البراک، دار طیبة، بعد أن ینقل الحدیث (باب من ادعى إلى غیر أبیه) ینقل القضیة کاملة وأنها مرتبطة بزیاد بن أبیه وأن معاویة استلحقه حتى یقربه من جهاز حکمه وسلطانه فی ذلک الزمان. إذن هذا هو المورد الأول وهو التستر على قبائح وجنایات بنی أمیة. وهنا ینفتح لنا باب وهو أن البعض یقول أن هذا الذی تقولونه عن جنایات بنی أمیة لماذا لا نجد أثراً لذلک فی صحیح البخاری؟

الجواب: لأن البخاری کان أموی الهوى والاعتقاد فکیف یکتب شیئاً بضرر بنی أمیة. ولذا أنتم تجدون أن هذا النهج البائس والخطیر یقولون نعم إذا کان موجوداً فی البخاری نحن نقبله، أنتم تعلمون أن البخاری لم یکتب شیئاً یعادی به بنی أمیة ویعادی به السلطة الأموی ونحو ذلک.

إذن هذه القضیة لمن یرید أن یقرأ ویکتب عن البخاری لابد أن یلتفت جیداً إلى هذه الحقیقة أن کل ما یرتبط بجنایات الأمویین وفیما فعلوه الأمویون فی بنی هاشم کلها حذفت فی صحیح البخاری.

وبالعکس وفی المقابل یعنی ماذا حاول أن یفعل معاویة؟ حاول أن یقصی أهل البیت علی وأهل بیت فکل ما یرتبط بأهل البیت نجد أن هناک إقصاءً کاملاً فی صحیح البخاری ولا یوجد له أشارة کما ذکرنا فی حدیث الثقلین وفی حدیث الغدیر وأحادیث کثیرة فی هذا المجال.

المورد الثانی وهو التلاعب النصوص    هذا الحدیث أعزائی أرید من الأعزاء أن یتأملوا فیه، فی (صحیح البخاری، ج1، ص94) هذا الحدیث ورد فی موارد متعددة من صحیح البخاری، الروایة واردة فی کتاب الوضوء، باب الغسل والوضوء بالمخضب والخشب والحجارة، الروایة (أخبرنی عبید الله بن عبد الله أن عائشة قالت لما ثقل النبی صلى الله علیه وآله) یعنی اشتد به المرض (واشتد به وجعه استأذن أزواجه فی أن یمرض فی بیتی) من یثق بالبخاری یستطیع أن یثق بمثل هذه الروایات، أما ما اتضح من الأبحاث السابقة لابد للإنسان أن یشکک فی کل هذه الأحادیث التی فیها جر النار إلى بعض الناس وإبعاده عن بعض آخر. قالت (لما ثقل النبی واشتد به وجعه استأذن أزواجه فی أن یمرض فی بیتی فأذن له فخرج النبی صلى الله علیه وآله بین الرجلین) باعتبار أنه کان مریضاً فیحتاج إلى من یتکأ علیه (تخط رجلاه فی الأرض) عائشة تقول من هما؟ لا یمکن أن نقول أنها تذکرت أحدهما ونست الآخر (بین عباس ورجل آخر) لا تشیر إلى الرجل الآخر. (قال عبید الله) وهو ناقل الروایة عن عائشة (فأخبرت عبد الله بن عباس) أن عائشة تقول من الرجل (فقال أتدری من الرجل الآخر، قلت: لا، قال: هو علی) ولکن عائشة لا ترید أن تذکر اسمه. إلى هنا قد یقول قائل لا ترید أن تذکر اسمه إلى الآن لا مشکلة لنا، والروایة ذیلها موجود وهو أن الرجل الآخر الذی کان یتکأ علیه الرسول الأعظم صلى الله علیه وآله فی مرضه هو علی بن أبی طالب. هذه الروایة واردة فی (ج1، ص271، رقم الحدیث 665) وفی (ج1، ص280، رقم الحدیث 687) وفی (ج2، ص422 و 423رقم الحدیث 2588) وفی (ج3، ص446، الحدیث 4442) وفی (ج4، ص277، رقم الحدیث 5741). إلى هنا قلنا لا توجد مشکلة.

سؤال: ماذا یقول صحیح مسلم عن الروایة، نفس هذه الروایة کیف نقل الروایة، نرید أن نرى أن البخاری تلاعب اقتطع من الروایة شیئاً أو نقلها کاملة.

(صحیح مسلم، ج1، ص379، رقم الحدیث 418، باب استخلاف الإمام إذا عرض له عذر، رقم الباب 21) تحقیق الشیخ السلفی الأثری، کتاب الصلاة، باب الاستخلاف (عبید الله بن عتبة بن مسعود أن عائشة زوج النبی قالت: لما ثقل رسول الله واشتد به وجعه استأذن أزواجه أن یمرض فی بیتی، فأذن له ... بین عباس بن عبد المطلب وبین رجل آخر، قال عبید الله: فأخبرت عبد الله بالذین قالت عائشة، فقال لی عبد الله بن عباس: هل تدری من الرجل الآخر الذی لم تسمه عائشة، قلت: لا. قال ابن عباس: هو علی) وأیضاً کما ورد فی صحیح البخاری لا توجد إضافة، یعنی الآن عندما ننظر نجد بأن صحیح البخاری ومسلم اتفقا على هذا.

تعالوا إلى (مسند الإمام أحمد، ج40، ص67) ینقل نص الروایة، تحقیق شعیب الأرنؤوط، مؤسسة الرسالة، الروایة نفسها (عن عبید الله بن عبد الله عن عائشة قال مرض رسول الله فی بیت میمونة فأستأذن نساءه أن یمرض فی بیتی فأذن له فخرج رسول الله معتمداً على العباس وعلى رجل آخر) واقعاً بودی أن أشیر إلى المشاهد الکریم هنا قد یسأل المشاهد لماذا ان عائشة تذکر العباس ولا تذکر علیاً، یعنی هل لم تکن تعرف علی بن أبی طالب، لابد أن نعرف لماذا (معتمداً على العباس وعلى رجل آخر ورجلاه تخطان فی الأرض) فی (ص68) (وقال عبید الله، فقال ابن عباس أتدری من ذلک الرجل، هو علی بن أبی طالب). إلى هنا مسند أحمد متفق مع صحیح البخاری وصحیح مسلم، ولکن انظر إلى الإضافة، أولاً لابد أن ینظر المشاهد الکریم یعبر الأرنؤوط عن الحدیث یقول: (إسناده صحیح على شرط الشیخین) یعنی نفس السند الذی ورد فی البخاری ومسلم لا أنه شیئاً آخر (ولکن عائشة لا تطیب له نفسا) لا أرید أن أعلق، لأنی لا أرید الدخول فی هذا البحث، ولکن صریح مسند الإمام أحمد والذی یقول شعیب الأرنؤوط أنه صحیح على شرط الشیخین تقول (لا أطیق له نفساً). یا بخاری ویا مسلم ألیس کتابیکما أصح کتابین بعد کتاب الله لماذا تخفون الحقائق ولا تبینون الحقیقة.

(قال: ولکن عائشة لا تطیب له نفساً) هذا المعنى بشکل واضح وصریح أیضاً جاء فی (مسند الإمام أحمد، ج43، ص86) نفس الروایة أیضاً الروایة (ولکن عائشة ...) والأرنؤوط یقول (إسناده صحیح على شرط الشیخین).

إلى هنا اتضح أن البخاری ومسلم لم یحفظا الأمانة العلمیة بدلیل ما ورد فی مسند الإمام أحمد.

الآن تعالوا إلى مسند الإمام أحمد لنرى أنه حفظ الأمانة أم أن الحدیث فیه تتمة ولم ینقلها، الإنسان عندما یدخل فی عمق التأریخ یجد أی تلاعب حصل فی تراثنا، ومع ذلک ترید أن المسلمین یثقون بکل ما ورد فی کتبکم، أنا بودی أن المشاهد الکریم یلتفت یقول (حدثنا عبد الرزاق) المراد به عبد الرزاق الصنعانی صاحب المنصف الذی هو من شیوخ أحمد بن حنبل (عن معمر قال قال الزهری وأخبرنی) بینی وبین الله لنذهب إلى المصنف لعبد الرزاق الصنعانی المتوفى سنة 211هـ، إذن هو بمرتبة شیوخ أحمد لنرى ماذا یقول هذا الإنسان فی (المصنف، ج5، ص529) (قال الزهری) الذی کان ینقله عن أحمد قال حدثنا عبد الرزاق عن الزهری (أول ما اشتکى رسول الله فی بیت میمونة فحدثت به ابن عباس فقال أتدری من الرجل الذی لم تسمه عائشة، هو علی بن أبی طالب) إلى هنا اتفق مع البخاری ومسلم ومسند أحمد (ولکن عائشة لا تطیب له نفسا) إلى هنا متفق مع مسند أحمد، ما هی الإضافة؟ (لا تطیب لها نفساً بخیر) یعنی لا ترید الخیر لعلی، وإلا بینی وبین الله أن یکون علی بن أبی طالب فی هذا الظرف العصیب یکون بجنب رسول الله ولا یوجد الأول ولا الثانی وغیرهما هذا خیر لا یساویه خیر، إذن کیف تنسب هذا الخیر إلى علی علیه السلام ولذا نجد البخاری ومسلم حذفا (لا تطیب لها نفسا) لأن هذا نقص وعیب لا یمکن أن یسکت علیه، لماذا أنه لا تطیب لها نفساً، بینکم وبین الله لو أن عائشة کانت تقول فی عثمان لا تطیب لها نفساً بخیر أو فی صحابی آخر تقولون هذا تنقیص فی صحابی، ولکن فی علی إذا قالوه کیف یجیبوا، فالأفضل أن یحذفوه، هذا الذی قلت مراراً وتکراراً أن هو البخاری ومن هو شاکلته هو الهوى الأموی والنهج الأموی، هذا هو المورد الثانی فی هذا المجال.

المورد الثالث ما ورد أیضاً فی (صحیح البخاری، ج3، ص779، کتاب التفسیر، الباب 114، سورة قل أعوذ برب الناس) هذا النص عجیب، وأنا بودی أن الأعزاء إذا فهموا هذا الحدیث فلیشرحوه لی، ماذا یرید أن یقول، الروایة (عن زر بن حبیش، قال: سألت اُبی بن کعب، قلت: یا أبا المنذر أن أخاک بن مسعود یقول کذا وکذا) ماذا قال ابن مسعود، قد تقول لماذا لابد أن نعرف لأن اُبی یقول (سألت رسل الله عن ذلک) یسأل عن کذا وکذا، ولذا من هنا دعوتی کلما ورد فلان وفلان، کلما ورد کذا وکذا، کلما ورد أن الجمل غیر مترابطة اعلموا أن هناک حذف وتلاعب من إمام الأئمة عندهم هو البخاری، قال: (یقول کذا وکذا، فقال اُبی سألت رسول الله صلى الله علیه وآله) سأله عن ماذا؟ عن کذا وکذا، بینکم وبین الله هذا حدیث یذکر فی أصح حدیث بعد کتاب الله (سألت رسول الله صلى الله علیه وآله فقال لی: قیل لی فقلت قال فنحن نقول کما قال رسول الله). من یستطیع أن یحل هذه الروایة، ما هو الکذا وکذا، وماذا سُئل رسول الله، وماذا قیل له، وماذا قال حتى یقول السائل فنحن نقول کما قال رسول الله، بینکم وبین الله ألیست هذه مهزلة فی أصح کتاب بعد کتاب الله، واقعاً استخف قولهم فأطاعوه استخف هؤلاء الناس بالمسلمین واستطاعوا أن یستخفوهم فتصوروا أن هذا الکتاب أصح کتاب بعد کتاب الله.

قال: (سألت اُبی ابن کعب قلت: یا أبا المنذر أن أخاک ابن مسعود یقول کذا وکذا فقال اُبی سألت رسول الله) عن کذا وکذا (فقال لی) یعنی رسول الله (قیل لی، فقلت: قال: فنحن نقول کما قال رسول الله).

قد یقول قائل: سیدنا فی النتیجة هذا الطلسم کیف تحله.

الجواب: حله موجود عند أحد شیوخ البخاری وهو الإمام الحمیدی المتوفى 219هـ والبخاری متوفى 256هـ فهو أحد شیوخ البخاری، فی (مسند الإمام الحمیدی، ج1، ص367) تحقیق حسین سلیم اسد الدارانی، دار المأمون للتراث، قال: (أنهما سمعا زر بن حبیش یقول: سألت اُبی بن کعب عن المعوذتین) إذن کذا وکذا المراد المعوذتین (فقلت یا أبا المنذر أن أخاک ابن مسعود یحکهما من المصحف) یعنی یحذفهما من المصحف، یعنی کذا وکذا المعوذتین یعنی لیستا من المصحف (قال: إنی سألت رسول الله صلى الله علیه وآله، قال: قیل لی) یعنی الله أوحى إلیه أن هذه من القرآن (قیل لی قل فقلت) یعنی قلت أعوذ برب ... لست أنا من أنشأت لیست تعویذة منی بل أمر من الله (قیل لی قل فقلت، فنحن نقول) هذا الذی قال (فنحن نقول کما قال رسول الله). الروایة واضحة الدلالة معلومة، ویکون فی علم المشاهدین فی (مسند الإمام أحمد، ج35، ص118) تحقیق شعیب الأرنؤوط قال: (سألنا عنهما رسول الله قال: قیل لی فقلت) الروایة (قلت لاُبی أن أخاک یحکهما من المصحف) لا کذا وکذا، یعنی یرفع المعوذتین من المصحف.

إلى هنا اتضح واختم کلامی بما اعترف به نفس البخاری وهو أن هذا الکتاب هل هی ألفاظ رسول الله أو لا، هذا الأصل الأول، هل هی ألفاظ رسول الله أم تلاعبوا بها، اتضح لنا أنها لیست جمیعاً ألفاظ رسول الله بل فیها تلاعب وحذف، وثانیاً: هل هی منقولة إلیها کما جاءت عن رسول الله أو قطعت وقدم فیها واُخر، أنظروا إلى إقرار الإمام البخاری کما فی ترجمته فی (سیر أعلام النبلاء، ج12، ص411) للإمام الذهبی قال: (وقال أحید بن أبی جعفر والی بخارى قال محمد بن إسماعیل یوماً: رب حدیث سمعته بالبصرة کتبته بالشام) سمعه بالبصرة ولکن کتبه بالشام یعنی هناک فاصلة طویلة بین ما سمعه وبین ما کتبه، یعنی لا أنه بمجرد ما سمع کتب (ورب حدیث سمعته بالشام کتبته بمصر، فقلت یا أبا عبد الله) الوالی یقول له (فقلت یا أبا عبد الله بکماله) یعنی لا تنساه (فسکت) یعنی بکماله أو لا، وإلا لو کان بکماله لکان نطق وقال بکماله وتمامه وأنا أتذکره فأنا حافظ جید، ولذا أنتم تجدون أولئک الذین یریدون تسویق البخاری یقولون أنه حفاظة لا ینسى شیء، لأنهم یعرفون أنهم إذا لم یقولوا کذلک إذن معناه أنه نسی البعض وتغیر البعض، وهناک شواهد کثیرة.

العلامة شعیب الأرنؤوط فی الحاشیة یقول: (ویعنی هذا أن البخاری یرى جواز الروایة بالمعنى) فهذه الروایات التی ینقلها فی صحیح البخاری هی لیست ألفاظ رسول الله، إذن أعزائی هذا إقرار أحد أعلام السلفیة یقول بأن البخاری کان یعتقد بجواز نقل الروایات بالمعنى، إذن هذا الذی ورد فی صحیح البخاری ألفاظ رسول الله أو لیست ألفاظ رسول الله ... فلا تتعاملوا معنا تقولون قال رسول الله فی حق أبی بکر وفی حق عائشة کذا وفی حق عمر کذا وفی حق عثمان کذا وفی حق الصحابة کذا، لماذا؟ باعتبار أنه نقل بالمعنى، ولعله فهم البخاری شیئاً ولم یکن مقصود رسول الله، هذا فهم البخاری هذا المعنى الذی فهمه البخاری هذا اجتهاد البخاری، هذا لیس نص حدیث رسول الله، أیها السلمون فی العالم، إذن التفتوا إلى هذه الحقیقة.

اتضح لنا هذه الحقیقة التی انتهینا إلیها وهی أن لیس کل ما فی البخاری هی ألفاظ رسول الله ونص حدیث رسول الله، عندما نرجع إلى القرآن الکریم هو النص الإلهی الذی جاء على لسان خاتم الأنبیاء والمرسلین، أما هذه فهی اجتهاد من البخاری فقد یکون قد أصاب وقد یکون قد أخطأ إلا أن تدعوا له العصمة أن کل معنى ذکره لا یختلف عن الألفاظ ... وهذا مما لا یمکن أن یتفوه به عاقل فضلاً عن أن یقوله عالم.

المُقدَّم: ومن هنا نفهم لماذا عرض النحویون عن الاحتجاج بالحدیث النبوی، یقولون أغلبه مروی بالمعنى.

سماحة السید کمال الحیدری: کما هو الآن هذا النص المتقدم.

المُقدَّم: معنا الأخ أبو عبد الله من السعودیة، تفضلوا.

الأخ أبو عبد الله: السلام علیکم.

المُقدَّم/ سماحة السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمة الله وبرکاته.

الأخ أبو عبد الله: الشیخ ذکر أن أهل السنة یقصون روایة أهل البیت من کتب الحدیث.

المُقدَّم: قال البخاری.

الأخ أبو عبد الله: البخاری من أهل السنة.

سماحة السید کمال الحیدری: البخاری من النهج الأموی ولیس من أهل السنة.

الأخ أبو عبد الله: هذا رأیک أنت.

سماحة السید کمال الحیدری: إذن لا تحملنی رأیک، لا تقل من أهل السنة، قل کما اعتقد.

الأخ أبو عبد الله: أنت تقول أن البخاری یقصی آل البیت من کتابه، إذا کان البخاری یقصی آل البیت من کتابه فأنتم تقصون النبی علیه الصلاة والسلام من کتب الحدیث لدیکم، حیث لا یوجد فی کتبکم الحدیثیة إلا نزر قلیل من کلام رسول الله.

سماحة السید کمال الحیدری: الجواب إن شاء الله تعالى عندما نأتی إلى بیان کتبنا الحدیثیة من أصول الکافی وغیرها سنثبت لک أخی العزیز ... قل شیء تعلمه ولا تقل ما لا تعلمه، أنت جاهل بقواعد مدرسة أهل البیت لماذا تتکلم هذا الکلام، أئمتنا یصرحون أن کل ما نقوله فحدیثنا هو حدیث جدنا رسول الله، فهذه الأحادیث هی أحادیث رسول الله، نحن لا نعتقد أن لأئمة أهل البیت یوجد شیء لیس مأخوذاً لرسول الله، کیف نقصی رسول الله ... هم أصح وهم الطریق المعصوم للوصول إلى رسول الله صلى الله علیه وآله.

المُقدَّم: الأخ أبو ولید من السعودیة، تفضلوا.

الأخ أبو ولید: السلام علیکم.

المُقدَّم/ سماحة السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمة الله وبرکاته.

الأخ أبو ولید: سماحة السید الیوم ألاحظ منک أنک الیوم تحارب أهل السنة والجماعة وأنت تقول لا فرق بیننا وبین أهل السنة.

سماحة السید کمال الحیدری: أخی العزیز أنت مشتبه جداً، لا أسمح لک أن تکمل هذه الجملة لأننی ذکرت مراراً أننی أعتقد أن أهل السنة والجماعة وسلف هذه الأمة لا یمثله البخاری ولا یمثله ابن تیمیة ولا یمثله الوهابیة، ابن تیمیة والوهابیة هؤلاء اتجاه فی قبال أهل السنة والجماعة واتضح بالأمس أنهم فی قبال سلف هذه الأمة واتضح لکم فی هذا الیوم بشکل لا مجال له ... وإلا بینی وبین الله أنا اعتقد أن هناک مشترکات کثیرة وکثیرة وکثیرة بین شیعة أهل البیت وبین أهل السنة والجماعة لا الأمویون ولا ابن تیمیة ولا الوهابیة.

المُقدَّم: معنا الأخ عبد الرضا من الکویت، تفضلوا.

الأخ عبد الرضا: السلام علیکم.

المُقدَّم/ سماحة السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمة الله وبرکاته.

الأخ عبد الرضا: بإیجاز مختصر، نحن نعانی من هجمة شرسة من الوهابیة خصوصاً فی المناهج التعلیمیة للأطفال فی المراحل الابتدائیة والمتوسطة ونعیش تضارب أفکار عن الأطفال. کما هو الأمر فی حدیث العشرة المبشرة بالجنة.

سماحة السید کمال الحیدری: سیأتی الحدیث عن هذا الأمر، وعندها سنبین أن هذا الحدیث صحیح أم أنه أیضاً من مخترعات بعض هذه الاتجاهات الأمویة.

المُقدَّم: الأخ ثامر من العراق، تفضلوا.

الأخ ثامر: السلام علیکم.

المُقدَّم/ سماحة السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمة الله وبرکاته.

الأخ ثامر: شیخنا الکریم رأفاً بنا ولا تکشف عن کل سؤتنا فما زالت عورة عمر بن العاص تقبح وجه التاریخ، عندی سؤالان، السؤال الأول هل یمکن لنا القول بأن حدیث الثقلین من الأحادیث المحکمة لأن هذا الحدیث ینسف کل النظریات والأطروحات ویهدم المبانی التی جاءت من غیر هذا الطریق. السؤال الثانی من خلال هذا الطرح المبارک والعلمی یتضح أن هذا الحدیث صحیح ولا مجال للطعن فیه، إذن لماذا بقی من بقی على ما هو علیه مجافیاً ومخالفاً للیقین ولماذا لا ندع ما لا یریحنا إلى ما یریحنا لکی نسلم من الهلکة والعذاب.

أما الأخوین المتداخلین الأول الثانی فالظاهر أن معلوماتهم قلیلة جداً فی هذا المجال.

سماحة السید کمال الحیدری: أما السؤال الأول نعم سیتضح لاحقاً أن حدیث الثقلین یعد من محکمات حدیث الرسول، فمضمونه لیس من المتشابه وإنما هو من المحکم یعنی یراد به ظاهره کما شرحنا ذلک بالأمس، وإما الثانی فهذا هو النهج الأموی الذی حاول أن یقصی أهل البیت لأن أهل البیت لو کانوا هم محور هذه الأمة لما استولى علیها أمثال معاویة ویزید وعبد الملک وأولاد عبد الملک الذین عاثوا فی الأرض وفی الخلق فساداً وفسادهم إلى یومنا هذا وهم الذین أسسوا لنظریة أن الحاکم الإسلامی حتى لو سرق مالک وحتى لو ضرب ظهرک لأنه من أولی الأمر، وهم الذین أوصلوا الأمة إلى ما هی علیه الآن، ولکن نشکر الله سبحانه وتعالى أن الأمة الإسلامیة الآن عرفت الحقیقة وبدأت تسقط هذه النظریة البائسة وهی عدم جواز الخروج على ولاة الامر الفاسدین، ولا اقتصر بکلامی فقط على أهل السنة سواء کانوا من اهل السنة أو الشیعة من کان فاسداً ومن کان ظالماً ومن کان خائناً للأمانة فیجب على الأمة وجوباً شرعیاً لا مجال فیه أن تقطع ید الظلمة والفاسدین من الحکم.

المُقدَّم: الأخ محمد من إسبانیا، تفضلوا.

الأخ أبو محمد: السلام علیکم.

المُقدَّم/ سماحة السید کمال الحیدری: علیکم السلام ورحمة الله وبرکاته.

الأخ أبو محمد: نرید أن ندخل فی الموضوع ... فی صحیح البخاری ولیس دفاعاً عنه ... کل ما ذکره سماحة السید فی الأحادیث هی لیست أحادیث فیها ذم لأهل البیت ...

سماحة السید کمال الحیدری: أخی العزیز أنت حصل عندک خلط، أنا لم أقل أن کل ما ورد فی البخاری هو حدیث رسول الله، هم قالوا کل ما ورد فی البخاری فهو صحیح، لم یقولوا کل ما ورد من الاحادیث فی البخاری فهو صحیح، قالوا کل ما بین هذین الدفتین من الکتاب فهو صحیح، إذن کل هذه الکلمات التی قرأناها یعتبرونها صحیحة.

اختم کلامی بما قاله العلامة الألبانی فی (سلسلة الأحادیث الصحیحة، ج6، ص93) هذه عبارته وخیر عبارة فی هذا الکلام، ینقل حدیثاً عن البخاری ویعبر عنه بأنه حدیث شاذ، قال: (هذا الشذوذ فی هذا الحدیث مثال من عشرات الأمثلة التی تدل على جهل بعض الناشئین الذین یتعصبون لصحیح ا لبخاری وکذا لصحیح مسلم تعصباً أعمى ویقطعون بأن کل ما فیهما صحیح) یقول هذا تعصب أعمى ولا یصدر إلا من جاهل وإلا من جاهل (ویقابل هؤلاء بعض الکتاب الذین لا یقیمون للصحیحین وزناً فیردون من أحادیثهما ما لا یوافق عقولهم وقد رددت على هؤلاء وهؤلاء فی غیر ما موضع) وهذا هو الموقف المتوازن، وهو أنه کتاب من الکتاب لابد أن یکون ضمن الموازین فیه الصحیح وفیه الفاسد الذین لابد أن یرد.

المُقدَّم: شکراً لکم سماحة آیة الله السید کمال الحیدری، شکراً لکم مشاهدینا الکرام، إلى اللقاء والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.

http://www.alhaydari.com/s/Home

 

/ 0 نظر / 8 بازدید